الموجــــــــــه العــــــــــــام
المجلـــــس الــتنسيقـــــــي
من رجال المدرسة الأبوية
ربـــــــــــــــاط عتـــــــــــــق
مدرســـــــــــة حـــــــــــراء
دار الــــــــــــــزهــــــــــراء
الثقــــــــــافة والإعــــــــلام
العيــــــــادة الصحيـــــــــــة
الــــدورات الصيفيــــــــــــة
معــــــــــالم يمنيـــــــــــــــة
 
ارشيـــف الأخبـــــار
أرشيف الفتـــــــاوى
أرشيف كلمة الشهر
أرشيف المقــــالات
 

ابحث في الموقع


 
موقع رباط عتق - معالم يمانية / منارة المحضار بتريم
 
  معالم يمانية / منارة المحضار بتريم
إطبع هذا الخبر أرسل هذا المقال الى صديقك




بنيت هذه المنارة في عام (1333هـ)، من مادة الطين والمدر(اللّبن) المختلط بمادة خشبية خفيفة مأخوذة من نبات أغصان الذرة، لتضفي عليه نوعا من التماسك والقوة وعدم التصدع فيما بعد مرحلة البناء، وقد طليت المنارة بعد بناءها بمادة النورة(الجير) لتحفظها من عوامل التعرية الطبيعية كالأمطار وغيرها.




وتعد منارة المحضار أطول مبنى في العالم بني من الطين حيث يبلغ طولها (175) قدما، وقد أعطت المنارة ومسجدها طابعا أثريا للمدينة وأصبحت معلما رئيسيا من معالم المحافظة والجمهورية يأتي لزيارته العديد من السياح من داخل الوطن وخارجه ليتفكروا في طبيعة بناءها، إذ أن بناءها لم يستخدم فيه أية آلة أو وسيلة تصميمية أو بنائية حديثة، وإنما كانت جميعها يدوية حتى تصاميمها وإبراز شكلها كان عبر اليد، وتعبر روعة التصميم المذهل لهذه المنارة حاذقية البناءين (التريمين) واتساع مداركهم في جانب التصميم المعماري النقي الذي لا تشوبه شوائب الإبداع المصطنع عبر التماثيل والقوالب التصميمية الحديثة، التي تحد من تراثية البناء، وركود عقليته في جانب الاختراع والتصميم الطيني المبدع.




وشهدت المنارة وغالبية البيوت الطينية بالوادي في الآونة الأخيرة اهتماما متزايدا خاصة من قبل المنظمات الدولية للتراث والجمعيات التراثية المحلية والعالمية، وأجريت العديد من البحوث فيها وفي طبيعة خصائصها البنائية والمعمارية، وخصصت في هذه النواحي بعض الحلقات التلفزيونية الخاصة بمثل تلك المظاهر التراثية التي تزخر بها أرض اليمن.

أعلى

 
 

جميع الحقوق محفوظة لدى موقع رباط عتق 1425 - 1429 هـ