الموجــــــــــه العــــــــــــام
المجلـــــس الــتنسيقـــــــي
من رجال المدرسة الأبوية
ربـــــــــــــــاط عتـــــــــــــق
مدرســـــــــــة حـــــــــــراء
دار الــــــــــــــزهــــــــــراء
الثقــــــــــافة والإعــــــــلام
العيــــــــادة الصحيـــــــــــة
الــــدورات الصيفيــــــــــــة
معــــــــــالم يمنيـــــــــــــــة
 
ارشيـــف الأخبـــــار
أرشيف الفتـــــــاوى
أرشيف كلمة الشهر
أرشيف المقــــالات
 

ابحث في الموقع


 
الصفحة الرئيسية - الأخبار -افتتاح الحلقة العلمية التاسعة عن الإمام عبدالله بن علوي الحداد بعدن
 
افتتاح الحلقة العلمية التاسعة عن الإمام عبدالله بن علوي الحداد بعدن
إطبع هذا الخبرأرسل هذا الخبر الى صديقك
 [موقع رباط عتق/موقع الغرباء/ أياد عماد غانم-12/11/2008]


الجلسة الإفتتاحية - مسجد العيدروس بعدن
الجلسة الإفتتاحية - مسجد العيدروس بعدن

نظم مركز الإبداع الثقافي للدراسات وخدمة التراث التابع لأربطة التربية الإسلامية ومراكزها التعليمية والمهنية بعد صلاة المغرب من مساء هذه الليلة في مسجد الإمام العيدروس بعدن الحلقة العلمية التاسعة عن الإمام عبدالله بن علوي الحداد تحت شعار مواساة وتعاون مع المصابين في كارثة السيول وأجب شرعي ووطني يدعوا إليه القرآن والسنة النبوية وتقتضيه مواقف المسلم نحو أخيه المسلم والذي تستمر لثلاثة أيام.
وفي الجلسة الافتتاحية قدم الاستاذ عبدالعزيز السقاف عدد من الوصايا والنصائح القيمة في شأن الصبر والتي تنبع من ثمار التوحيد وقوة الاعتقاد بالله.

كما ألقى الداعية الإسلامي الحبيب طاهر الهدار أوضح فيها أن إقامة مثل هذه الحوليات تأتي ذكريات لرجال مدرسة علم وصلاح وأنها سبب للتذكير يهتدي بها الحائر، مذكراً بتاريخ الإمام الحداد مستعرضاً عدد من مؤلفاته والتي ترجمت إلى عدد من اللغات الأخرى.
إلى ذلك ألقى الأستاذ أبوبكر شفيق كلمة مشايخ الطرق الصوفيه بمدينة عدن قال فيها: إننا أمام عَلم من أعلام الإسلام ورجلاً من رجال مدرسة السلامة، وتطرق في كلمته إلى ما لحق بحضرموت والمهرة من تضرر لأهلها بإرادة اقتضاها الله محواً للذنوب وتذكيراً  بأمر التآخي بين المسلمين داعياً الجميع للوقوف والمساعدة عند وقوع الملمات والمخاطر.
هذا وقد ألقى فضيلة المفكر والداعية الإسلامي العلامة أبوبكر العدني بن علي المشهور محاضرة بعنوان: مدرسة الإمام الحداد في مواجهة الكوارث العامة والخاصة، أشار فيها إلى أهمية الذكرى والتي تُعد جزء من التفكر لطلاب العلم في الأربطة مشيراً بأ، هذه الذكريات دولةٌ لم تمت وفيها حياةٌ للأرواح ودولة للسلام والأمان تقوم أسسها على المعنى الصحيح مشيراً للأدوار التي تسعى لإحياء ميجب إحياءه في أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
وقال: نحن نرجع للتاريخ لأخذ نصيب من السند وإنقاذ مايمكن إنقاذه وأن هناك كارثة أصابت الأمة وهي عدم معرفة أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم بدين محمد صلى الله عليه وآله وسلم مشيراً لحاجة الشعوب للسكينة ولرجال يعالجون المرحلة بالطريقة المناسبة مبيناً أهمية التزكية والتربية ومفهوم الحلقات العلمية.
وأضاف: إذا أردنا معالجة الكوارث وجب الرجوع إلى كلام الأئمة وإلى كلام إمام الأئمة.
وقد أقيمت بعد العشاء أمسية ثقافية شعرية تخللتها عدد من الأناشيد الهادفة ومسابقة علمية
 
  للتعليق على الموضوع
الإسم* :
البريد الإلكتروني* :
نص التعليق* :

 
ملحوظة: الحقول التي عليها علامة (*) لابد من تعبئتها.
 

جميع الحقوق محفوظة لدى موقع رباط عتق 1425 - 1429 هـ